أصحاب المناشير الإلكترونية التحريضية في قبضة الأمن الوطني

تمكنت مصالح الأمن الوطني، بحر الأسبوع المنصرم, من معالجة قضايا نوعية تتعلق أساسا بالتحريض عبر تطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعي وذلك بنشر أخبار ومعلومات كاذبة من شأنها "الإضرار بالمصلحة الوطنية, التحريض على التجمهر والدعوة للإخلال بالنظام والأمن العمومي".

0

وجاء في بيان لمصالح الأمن الوطني يوم الخميس أن “نتائج التحقيق في إحدى القضايا التي عولجت من قبل مصالح أمن ولاية تيسمسيلت, بالتنسيق مع المصلحة المركزية لمكافحة الجرائم الالكترونية المرتبطة بتكنولوجيا الإعلام والاتصال بمديرية الشرطة القضائية, أفضت إلى تحديد هوية وتوقيف مشتبه فيه (33 سنة – بدون مهنة) يقطن بتيسمسيلت, حيث قام بفتح عدة حسابات عبر المنصات الرقمية خصيصا لغرض الترويج وإعادة نشر المناشير الخاصة بتنظيم رشاد الإرهابي ومناشير تحريضية أخرى”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط