التطبيع المغربي مع اسرائيل في منظور دكاترة ومحللين واعلامين جزائريين

التطبيع المغربي مع اسرائيل في منظور دكاترة ومحللين واعلامين جزائريين استطلاع/عسال حضرية

0

التطبيع المغربي مع اسرائيل في منظور دكاترة ومحللين واعلامين جزائريين

 

خلدون:أمريكا تدعم الإمارات والمغرب لإنشاء أكبر ميناء في البوليزاري

عبرت النخب الجزائرية عن استيائها وامتعاضها لما اعتبروه موقفا جبنا وقذرا،العاهل المغربي محمد الخامس،الذي لم يكتفي بالتطبيع مع الكيان الصهيوني،فحسب،بل قام بتكريم الاداة التي لعبت دور الوسيط،حيث قام العاهل المغربي بتكريم دونالد ترامب نظير مساعيه لإكمال اجراءات التطبيع بين المغرب والكيان الصهيوني،رغم انه فعل اعتبرته الكثير من الدول العربية صفقة عار وذل يبقى متوارث و راسخا في تاريخ الاجيال العربية المسلمة…

ندد حزب التجديد والتنمية،بهذا التطبيع وهذا الاحتلال. داعيا حكام المغرب التحلي بالحكمة،لان الاصل في كل الموضوع،هو ضرب استقرار المنطقة ككل.وهو ليس في صالح الشعوب المجاورة،بينما المطلوب علينا حماية المنطقة وتامين سلامة شعوبها..

من جهته القيادي بحزب جبهة التحرير الوطني،المحامي حسين خلدون،اعتبر التطبيع الذي يرى فيه العاهل المغربي صفقة لبلاده هو مجرد”وعد كاذب سقط في الماء”لان ترامب المنتهية ولايته لم يعد يملك أي قرار او ختم او صلاحية،بالولايات ألمتحدة،لذالك فقد علق القضية للمجهول ولن يعرض نفسه لأي مضايقات بسبب المغرب..وما اكتفى به هو تصريح”بمراجعة قضية احتلال المغرب للبوليزاريو”.. ما قام به ترامب، يشبه إلى حد كبير وعد بلفور الذي قال فيه الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر:”لقد قام من لا يملك ومن لا يستحق بفضل القوة والخديعة أن يسلبا صاحب الحق حقه فيما يملك وفيما يستحق.وبان العالم تغير الآن وموازين القوة أيضا مرشحة للتغيير

واعتبر احمد قوراية،رئيس حزب الشباب الديمقراطي،ان حجة النظام المغربي من وراء التطبيع هذا في ألظاهر، لكن في المضمون التطبيع

كان منذ 1967 حينما كان الحسن الثاني يساعد الكيان الصهيوني خلسة “تحت ألطاولة”. ولولا الحسن ألثاني لما رفع الكيان الصهيوني رأسه في حرب من حروبه مع ألعرب في ذلك الزمن. لقد تمت خيانة الحسن الثاني لكل الامة ألعربية فلا استغرب تصرف أبنه الحاكم اليوم فلا يولد الوفاء من ألخيانة فلهذا نجد تكريم الضعف و الهوان و الغارق في الانبطاح للقوة و لأسياده و من طبيعي جداً نفسيا ان يكرم قاهره والمعروف هذا عبر ألأزمنة ..

اما الاعلامي والدكتور في التاريخ سي حمدي بركات،فقد اعتبران هرولة بعض الدول العربية نحو التطبيع العلني مع الكيان الصهيوني هو استجابة طبيعية لمسارات المغازلة وخطابات الود والتحرش الحميد بين تلك الدول مع الكيان،’’’حيث جاءت لحظة التطبيع في سياق التحالفات الجديدة’’’.وخارطة الطريق التي صدرت من البيت الأبيض من أجل فرض حماية أكبر لإسرائيل.” ويمكنها من التمدد والتغول في المنطقة”.وتشكيل وعي جديد لدى الأجيال العربية القادمة بحتمية قبول إسرائيل باعتبارها مكون أساسي في خريطة الشرق ألأوسط…

الدكتور اسير طيبي،رئيس حزب التجديد والتنمية
المطلوب حماية المنطقة وتامين سلامة شعوبها

العاهل المغربي الذي يدعي انه امير المؤمنين يكرم دونلد ترمب لأنه لعب دور الوسيط بين المملكة والكيان الصهيوني من اجل التطبيع،ما هو رأيك

في الموضوع.وكيف ترى الفرق بين المملكة ابان عهد الحسن الثاني وحالها ومحمد السادس ملكا عليها ؟.

التطبيع الذي ابلغ عنه مؤخرا بين المغرب و الكيان الصهيوني ليس بجديد . العلاقة بينهم موجودة منذ الملك الحسن 2. و اليوم نرى هذا التقارب علانية دعما من دوناد ترمب الرئيس المنتهية ولايته و بالمقابل اعتراف هذا الاخير بمغربية البوليزاريو،رغم ان قضية الصحراء الغربية مطروحة في مجلس الأمن الدولي و هذا الاعتراف هو وسيلة وذريعة سياسية فقط للضغط على البوليزريو. و كذلك بصفة غير مباشرة على الجزائر. ثم تكريم الرئيس الأمريكي من طرف المخزن بأعلى وسام عمل حقير و دنيء ،يسيء بالدرجة الاولى إلى الشعب المغربي الشقيق ثم الى القضايا العدالة للشعوب ألمحتلة خاصة فلسطين و البوليزريوا. حزب التجديد و التنمية يندد بهذا التطبيع و هذا الاحتلال و نبلغ اخواننا المغاربة مجانا و تقديرنا و نرجوا من حكام المغرب اكثر حكمة لان استقرار المنطقة اهم من كل و موقعنا يفرض علينا التعاون و التنمية و سلام شعوبنا.

وبخصوص الفرق بين المملكة ابان عهد الملك الحسن ألثاني والعاهل محمد السادس،قال بان الحسن الثاني سياسي محنك اما الابن محمد السادس،هو من الجيل الجديد ليس له ركائز من القيم الصحيحة. وليس لديه كارزما كقائد لأمة .

الاغراض من وجهة نظري اقتصادية في لباس سياسي لأن الذي يستطيع الاستلاء على السوق الأفريقي اصبح سيد افريقيا و الذي تخشاه المغرب ان الجزائر بحكم موقعها الجيوستراتجي و ثرواتها ان هذه الاخيرة تتحكم في السوق الأفريقي و بذلك انهار المغرب و يصبح العرش الملك في خطر. اذن امتداد عمر المملكة لها علاقة مباشرة مع التنمية ا الاقتصادية.

القيادي الاسبق بحزب جبهة التحرير والمحامي،حسن خلدون
محمد السادس،لم يتصرف لصالح شعبه ولا لصالح مستقبل المنطقة وشعوبها بل تصرف من منطلق عدائي ضد المنطقة المغاربية كلها

..ترامب حكم عليه الشعب الأمريكي بالانحراف والتهور والعنف..مالك المغرب وغيره ممن ربط مصير بلده بتغريدة ترامب على تويتر عليه أن يبحث عن تلك التغريدة بعد تجميد حسابات ترامب المنتهية ولايته على تويتر واليوتيوب..،الصحراء الغربية،باقية وهي تواصل كفاحها المسلح والدبلوماسي إلى أن تحقق النصر،لان هذا واقع،اما تغريدة ترامب هي كذبة انتهت بانتهاء ترامب سياسيا…

وبخصوص انبطاح ملك المغرب وضعف الشعب المغربي الذي لم يرفض تصرفات المخزن بالطريقة التي يجب او بالأحرى الشعب المغربي لم يعهد له ان رفض قرارات المملكة مهما كانت حتى وان مست الدين الاسلامي،رد حسين خلدون،بان ملك المغرب،محمدالسادس، لم يتصرف لصالح شعبه ولا لصالح مستقبل المنطقة وشعوبها بل تصرف من منطلق عدائي ضد المنطقة المغاربية كلها بتحريض من فرنسا وأمريكا والصهيونية بالرغم من انه يحرق كل اشواط المملكة القادمة والسابقة .

..من جهة الموضوع مرتبط بما يحدث في الاراضي الصحراوية المحتلة..وان الامر وراءه حسابات جيواستراتيجية تختزل السباق نحو خلق أسواق داخل العمق الإفريقي عبر المحيط الأطلسي في مواجهة مشروع طريق الحرير الذي تقوده الصين..،في اشارة الى الصين التي ستصبح قطبا جديدا يغطي القوى السابقة الاتحاد السوفيتي والاتحاد الامريكي ..

واشار خلدون،في سياق ذي صلة،ان أمريكا تدعم الإمارات والمغرب لإنشاء أكبر ميناء في الأراضي المحتلة الصحراوية المطلة على المحيط الأطلسي لاقتحام العمق الإفريقي اقتصاديا”ومنه تصبح كل من المغرب والإمارات خاطفة للأنظار في المجموعة الافريقية وحتى الاوروبية ..بينما الصين تراهن على مشروع طريق الحرير الذي ينطلق من مشروع أكبر ميناء افريقي بشرشال يؤمن الحركة التجارية عبر المتوسط.ومنه الجزائر تصبح رائدة في مجالات كثيرة وترد الصفعة للمغرب.ومن جهة اخرى لديها قوى تتكئ عليها لا تضاهيها قوى الروس او أمريكا .

..ويواصل،ان الخطة المغربية المدعومة من قبل أمريكا والإمارات والبحرين وفرنسا والعدو الصهيوني لم تأخذ بعين الاعتبار أن الصحراء الغربية دولة محتلة ومنطقة نزاع بين الصحراء الغربية والمغرب فصل فيه مجلس الأمن تحت البند السابع وإن سياسة الأمر الواقع لن تثني من عزيمة الشعب الصحراوي في ألتحرر كما لن تثني أيضا من إرادة الدول في دعم الشرعية الدولية وعدالة القضية الصحراوية باعتبارها قضية تصفية استعمار.

وأردف،”الجزائر لها علاقات أخوية مع الدول الإفريقية علاقات مبنية على التضامن والاحترام ألمتبادل، عكس المغرب الذي يخفي نية استغلال إفريقيا كسوق للدول الغربية وأمريكا

او بالأحرى لسوق الاسلحة؟.لم تعد باقي انواع التجارة تهم امريكا لان الصين خطفت منها الارباح وتركت لها ديون كبيرة ..؟

ورد،”لا لا استغلال ثروات الدول الإفريقية وتحويل المنطقة الى سوق لمنتاجات الغرب”،يعني ان المغرب يبحث عن رقعة اكبر ليتموقع اقتصاديا وهذه فرصته لذالك هو يبارك التطبيع..،المغرب أقدم على لعبة قذرة،اما موضوع التطبيع، فالمغرب كان من المتعاونين مع الكيان الصهيوني منذ الثمانينات

اذا هو تتمة لمشروع الملك حسن الثاني ما يقوم به محمد السادس؟

المخزن يمارس العمالة للإمبريالية منذ مدة،اما الحسن الثاني كان ينوي الاعتراف بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير لو لا العراقيل التي اصطنعها من يعترض على مشروع بناء الإتحاد المغاربي بشهادة الأمين العام للأمم المتحدة السابق بطرس بطرس غالي ..وفي لقاء مع الشهيد معمر القذافي رحمه الله في طرابلس سنة 2011 قال هذا الأخير” إنه شاهد على استعداد الملك الحسن الثاني للذهاب إلى تقرير مصير الشعب الصحراوي” .بحجة إنه كملك لن يرضى أن يبسط سلطانه على شعب ضد إرادته أو بالأحرى لا يعترف بسلطته عليه..،فرنسا تقف في وجه مشروع الإتحاد المغاربي الذي كاد يتجسد على أرض الواقع أيام الرئيس الشاذلي بن جديد رحمه الله نهاية الثمانينات باعتباره مطلب كل الشعوب المغاربية وكونه التزام تاريخي بين القادة التاريخيين في مؤتمر طنجة أفريل 1958

الدكتوراحمد قوراية ورئيس جبهة الشباب الديمقراطي
” في المنظور النفسي السياسي،هذا ليس تكريم بل هو اعتراف ضمني بالذل والهوان و الرعب النفسي”

لا استغرب من هذا التصرف لنظام المغرب لأنه يمارس السياسة بالانتقام وهذا ليس في المنظور النفسي السياسي تكريم بل هو اعتراف ضمني بالذل والهوان و الرعب النفسي السياسي بالمقابل الامريكان يمارسون سياسة الاستعلاء و التغول والقهر وتذليل الأنظمة العربية و خاصة في الآونة الاخيرة تمارسه على العاهل المغرب وهذا التكريم لم يأتي من القوة العادلة بل هو اختبار امريكا بانبطاح النظام المغربي أعلى مستوى الانبطاح.

..ومع ذلك نظام المغرب و أمام ضعفه في استرجاع سبته ومليله من الأسبان راح يعتدي على أشقاءه بالصحراء الغربية و يمارس ضدهم السياسة العدوانية وضد الجزائر ايضا. وفي نفس الوقت ينبطح للقوة الوحشية الأمريكية التي تستعمر العالم من الجديد من خلال سياسة ضرب

و استدمار الدول العربية بعضهم البعض وهم يتفرجون بل يبتزون الخيرات و يستقبلون التكريمات من طرف اعداء الأمة العربية الإسلامية..

الغرض من وراء تطبيع المغرب وإصراره المثير للجدل،هل هي سياسية او اقتصادية ؟

الغرض هو التحامل الزائد عن الحد للجزائر و استعماره للصحراء الغربية و سياسته الممزوجة بالحقد الدفين ضد الأمة العربية وانبطاحه للغرب وذوبان في التبعية له وتطبيع معه وهي غي الأصل اتباع سياسة والده للبقاء في السلطة وخوفا ان يثور عليه الشعب المغربي الذي يحكمه بالقوة ولا باختياره له

فالنظام المخزن المغربي العدو الأول للجزائر يعمل على نشر الفوضى في الجزائر بحكم التطبيع و بحكم نظامه الملكي الذي يتناقض مع الأنظمة المجاورة وهو يريد زعزعة الاستقرار والآمن في الجزائر واغتصاب الحرية و حقوق الإنسان في الصحراء الغربية

سي حمدي بركات اعلامي ودكتور في التاريخ
“هذا الأمر يفسر حجم التحكم الصهيوني في السياسة الخارجية لترمب”

قال سي حمدي بركات الاعلامي والدكتور في التاريخ،ان هذه الخطوة هي مرحلة أولى من مشروع صفقة القرن الذي فرضته إدارة ترمب على دول التطبيع من أجل التسليم وقبوله” طواعية أو غصبا”، يفسر الخروج العلني لمشروع التطبيع الذي تقوده أمريكا برغبة ترمب في إحداث خلخلة في

النسق السياسي المتشكل عبر التراكمات السابقة في تسوية ملف القضية الفلسطينية،مضيفا الدكتور في التاريخ،واصفا ذلك بالجرأة والمقاربة التي تعالج بها إدارة ترمب الملف وتحيزها التام والصريح لدولة الاحتلال مغايرة تماما للعرف الدولي ومخرجات قرارات مجلس الأمن السابقة، هذا الأمر يفسر حجم التحكم الصهيوني في السياسة الخارجية لترمب، إضافة إلى رغبة هذا الجناح في زيادة شعبية ترمب في الانتخابات القادمة أمام خصمه بايدن خصوصا لدى اليهود في امريكا، إضافة إلى إنقاذ حكومة الإرهابي نتانياهو الغارقة في الإفلاس المهددة بالانهيار التام، لأن التطبيع مع دول بترولية مثل الخليج ستفتح أمامه سيلا من الدولارات تنقذ رأسه وحكومته من الغرق والمحاكمة.

.. يحدث هذا التغير المفصلي في معالجة القضية المركزية لعالمنا العربي فلسطين في ظل صمت رهيب لدى الحكومات العربية، سواء تلك التي عرفت بدول’’’الصمود والمقاطعة’’’، أو دول ’’’الخنوع والخضوع’’’،التي تقف من الآن في الطابور منتظرة مكالمة البيت الأبيض لاستلام أوراق التطبيع، هذا الخذلان العربي للقضية يفسر حجم التمزق الذي تعرفه أنظمتنا العربية، والدمار والهشاشة التي تتكئ عليها، وانشغال كل بلد بالداخل والتمزقات والشروحات في البنية المجتمعية والسياسية التي تهدد سيادة الأوطان، لأن أزمات الداخل وانشغال كل بلد بقضاياه مهما كانت الأسباب هو إفشال للدولة ثم الموقف، من دون نسيان بعض الحكام العرب الذين ينتظرون هم كذلك مكالمة البيت الأبيض،

يعكس هذا التشتت العربي وبيع القضية الفلسطينية ما يحدث في الداخل الفلسطيني، لأن بداية التطبيع بدأت من الداخل في ظل عجز الفصائل الفلسطينية على جمع كلمتهم على موقف واحد والاتفاق على رؤية موحدة في مواجهة جيش الكيان و حكومته، لأن إسرائيل في مشاريع الاستيطان والتوسع استثمرت في هذا التمزق الداخلي إضافة إلى عجز السلطة الفلسطينية على حماية أراضي وممتلكات الناس من المصادرة .

استطلاع/عسال حضرية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط